مؤشرات مكة المكرمة
متوسط اطوال انقطاع الكهرباء (بالساعات)  ::  التوزيع النسبي لمكان العمل لرب الأسرة  ::  نسبة الأسر الفقيرة المشمولة بالضمان الاجتماعي  ::  متوسط حجم الأسرة المعيشية  ::  معدل التغير في عدد المتسولين   ::  معدل توفر الكوادر الطبية  ::  توزيع الاحياء المخدومة بخطوط النقل العام  ::  معدل حالات التطعيم ضد شلل الأطفال  ::  التوزيع النسبي لمدة رحلة الحج  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن توفر الادوية   ::  معدل التغير في وجهات الربط الجوي للحج  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن تنظيم الحركة في ساحات المسجد الحرام  ::  التوزيع النسبي لمسافة بعد السكن عن المسجد الحرام  ::  التوزيع النسبي لعدد مرات اداء العمرة سابقا في رمضان  ::  معدل عُمّال الكهروميكانيكا بالمسجد الحرام  ::  معدل التغير في وجهات الربط الجوي للعمرة  ::  التوزيع النسبي لمده الاقامة بمكة المكرمة  ::  التوزيع النسبي للفئات العمرية  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن انتظام جمع القمامة  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن توفر الحدائق والمساحات الخضراء  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن جودة الهواء  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن خدمات الدفاع المدني  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن مدى توفر الدواء  ::  مُعدل ملكية السيارات  ::  نسبة إيجار المسكن إلى الدخل  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن مستوى أسعار المياه في الحج  ::  التوزيع النسبي لمصادر مياه الشرب  ::  مُعدل ملكية أجهزة استقبال البث التلفزيوني الفضائي  ::  زمن رحلة العمل اليومي متوسط زمن رحلة العمل اليومي  ::  التوزيع النسبي لمصادر دخل الأسرة  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن مستوى جودة الخدمات التعليمية  ::  الأُسر التي تعيلها امرأة  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن مستوى أسعار المياه في رمضان  ::  معدل وفيات الحوادث المرورية  ::  التوزيع النسبي لمستويات الرضا عن توفر الإضاءة الطبيعية الجيدة للمسكن  ::  معدل أطوال شبكة النقل العام     

مرصد العمرة

عرض نماذج البيانات وقيم المؤشرات


تعتبر العمرة من النسك التي سنها الله سبحانه وتعالى لعباده المؤمنين ، وقد قرنها سبحانه وتعالى بالحج ، فقال:

وَأَتِمُّوا الحَجَّ وَالعُمرَةَ لِلّهِ، فَإِن أُحصِرتُم فَمَا اسْتَيسَرَ مِنَ الهَدْي، وَلا تَحْلِقُوا رؤوسَكُم حَتَّى يَبلُغَ الهَدْيُ مَحِلَّه، فَمَنْ كان مِنكُم مَريضاً أو بِهِ أَذَىً مِن رأَسِهِ فَفِدْيَةٌ مِن صِيام أو صَدَقَة أو نُسُك، فَإِذَا أَمِنتُم فَمَنْ تَمَتَّعَ بَالعُمْرَةِ إلى الحَجِّ فَما اسْتَيْسَرَ مِنَ الهَدْيِ، فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّام فِي الْحَجِّ وَسَبْعَة إِذَا رَجَعْتُمْ، تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ، ذلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِري الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، واْتَّقُوا اللهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ). (سورة البقرة/ 196(ويمكن كذلك القيام بالعمرة في غير وقت الحج ، قال الزجاج : معنى العمرة في العمل : الطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة فقط، والفرق بين الحج والعمرة : أن العمرة تكون للإنسان في السنة كلها والحج وقت واحد في السنة ، قال : ولا يجوز أن يحرم به إلا في أشهر الحج شوال وذي القعدة وعشر من ذي الحجة ، وتمام العمرة أن يطوف بالبيت ويسعى بين الصفا والمروة ، والحج لا يكون إلا مع الوقوف بعرفة يوم عرفة . والعمرة : مأخوذة من الاعتمار ، وهو الزيارة ، ومعنى اعتمر في قصد البيت : أنه إنما خص بهذا ، لأنه قصد بعمل في موضع عامر ، ولذلك قيل للمحرم بالعمرة : معتمر ، وقال كراع : الاعتمار العمرة ، سماها بالمصدر . وفي الحديث ذكر العمرة والاعتمار في غير موضع ، وهو الزيارة والقصد ، وهو في الشرع زيارة البيت الحرام بالشروط المخصوصة المعروفة . وقد جاء في السنة النبوية المطهرة ما يدل على عظيم فضل هذه الشعيرة، فمن ذلك أنها تمحو الآثام وتكفر الذنوب، وليس للعمرة وقت معين بل يتم في أي وقت من السنة ما عدا أيام الحج. وأفضل أوقاتها في رمضان، فإن لم يتمكن المسلم من ذلك فليحاول القيام بها في أشهر الحج، لأن النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر أربع مرات جميعها في أشهر الحج. وقد وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث  التي تتحدث عن فضل أداء مناسك العمرة، وعن الثواب الذي يجنيه المسلم جراء أداء هذا النسك، ومن أبرز هذه الأحاديث ما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"،وما ورد في سنن ابن ماجة عن النبي محمد أنه قال: "الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وفد الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم"وما ورد في صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم  أنه قال: "عمرة في رمضان تعدل حجة" ، وما ورد في سنن الترمذي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "تابعوا بين الحج والعمرة، فإن متابعة بينهما تنفي الذنوب بالمغفرة كما ينفي الكير خبث الحديد".

المرصد الحضري للعمرة:

رأى المرصد الحضري لمكة المكرمة ضمن نطاق اهتمامه بمتابعة وقياس الأداء الحضري للعاصمة المقدسة أن تشمل وحدات العمل الخاصة به وحدة خاصة بقياس المؤشرات الحضرية للعمرة ممثلة في موسم رمضان والذي يشكل فترة الذروة بالنسبة لمواسم العمرة، ويأتي ذلك على غرار ما تم بالمرصد الحضري للحج حيث يسعى المرصد إلى قياس أداء الخدمة على طول أيام الشهر الكريم وإنتاج المؤشرات الحضرية خلال هذه الفترة، وذلك سعياً لتكامل الرؤية العامة حول مستوى الخدمات في العاصمة المقدسة على مدار العام.

التعريف:

 المرصد الحضري للعمرة هو وحدة عمل متخصصة تعمل ضمن المرصد الحضري لمكة المكرمة وتهتم بجمع وتحليل المؤشرات الحضرية، والمساهمة في إعداد سياسات التنمية الحضرية لمواسم العمرة.

الأهمية:

 إصدار المؤشرات الحضرية للعمرة والتي تأتي في إطار ما أعلنته أجندة الموئل وأهداف الأمم المتحدة الألفية للتنمية، وهذا ما يعني طرح الأنشطة الحضرية المميزة للعاصمة المقدسة ومنها العمرة على مستوى القياس الوطني والإقليمي ومن ثم العالمي بهدف المقارنة والمقاربة الحضرية بالمعدلات العالمية، وقياس الفجوة الحضرية ، ومن ثم رفع خطط التنمية والتطوير والتنافسية على كافة المستويات المحلية.

المجال:

 رصد وتوثيق البيانات والمعلومات وتحليلها وتحويلها إلى مؤشرات اجتماعية واقتصادية وبيئية تكون داعمة لصانعي القرارات.

الرؤية :

العمل على الوصول بالمعدلات الحضرية بمكة المكرمة ومنطقة المسجد الحرام إلى المعدلات العالمية التي تحقق الجودة الشاملة للخدمات المقدمة للمعتمرين وتكوين قاعدة معلوماتية موثقة للعمرة

الرسالة:

دعم اتخاذ القرار التنموي من خلال رصد وتوثيق البيانات والمعلومات وتحليلها وتحويلها إلى مؤشرات في إطار من التعاون مع شركاء التنمية لخدمة المعتمرين ورواد المسجد الحرام.

الغاية :

·         قياس المؤشرات الحضرية للعمرة ممثلة في موسم رمضان والذي يشكل فترة الذروة بالنسبة لمواسم العمرة

ويأتي ذلك على غرار ما تم بالمرصد الحضري للحج، حيث يسعى المرصد إلى قياس أداء الخدمة على طول أيام الشهر الكريم وإنتاج المؤشرات الحضرية خلال هذه الفترة، وذلك سعياً لتكامل الرؤية العامة لمستوى الخدمات في العاصمة المقدسة على مدار العام، وتم تفعيل أنشطة هذه الوحدة بدءاً من موسم رمضان  1432 ھ بفضل الله.

الفعاليات:

·         المسح الاجتماعي الاقتصادي يتم على مدار شهر رمضان بهدف الوقوف على الانماط الاقتصادية والاجتماعية للمعتمرين ومدى تمتعهم بالخدمات المقدمة خلال موسم العمرة وصولاً لقياس جودة الخدمة واتاحتها للمعتمرين

·         جمع البيانات المكتبية من الجهات ذات العلاقة بتقديم الخدمات للمعتمرين بصفة عامة وخلال شهر رمضان بصفة خاصة ، باعتباره موسم الذروة للعمرة.

المخرجات :

 تقارير تشمل المؤشرات الحضرية للعمرة والمسجد الحرام.

مهام وأنشطة المرصد الحضري للعمرة

-         إعداد وتحليل المؤشرات الحضرية على المستوى المحلي وتأثيرها على أنشطة العمرة

-         تحضير برنامج مؤشرات حضرية لمتابعة تطبيق أجندة خطة العمل الحضرية للمرصد الحضري للعمرة.

-         قياس كفاءة المؤشرات في إعادة صياغة السياسات التنموية لأنشطة العمرة.

-         إعداد وتبني وطرح إطار لسياسة التنمية الحضرية الاقليمية والمحلية في مجال أنشطة العمرة.

-         إعداد التقارير والنشرات العمرانية المتعلقة بالوضع الحضري لمواسم العمرة.

-         تنظيم لقاءات تشاورية دورية حول سبل العمل التنموي في مجال العمرة.

-         تحديد القضايا ذات الأولوية بالتنسيق مع شركاء التنمية وخاصة في نفس مجال الاهتمام بالنسبة للمدينة المنورة.

أهمية مؤشرات العمرة:

تعتبر المؤشرات أداة فعالة لقياس خدمة أو نشاط ما، ويمكن الاستعانة بهذا المؤشرات في التعرف على أداء ومستوى الخدمات التي تقدمها مختلف الجهات للمعتمرين، وللتعرف على مستوى نجاح موسم العمرة عاماً بعد آخر يتطلب الأمر بناء مؤشرات ومقاييس مرتبطة بالعمرة والخدمات المقدمة للمعتمرين وأن تكون ذات دقة عالية، وهو ما يعمل المرصد الحضري لمكة المكرمة على بنائه، امتداداً لمؤشرات الرصد الحضري لمكة المكرمة ، والرصد الحضري للحج والمشاعر المقدسة.والمؤشر قد يكون رقماً صحيحاً، أو نسبة مئوية، أو رقم نسبي، أو عبارة وصفية، كما يمكن أن يكون المؤشر رقماً بسيطاً، أو مركباً يتكون من خليط من عدة أرقام ومؤشرات، وسيتم تصنيف هذه المؤشرات في حزم متجانسة وفقاً للمحور المختص بها.

مصادر بيانات المؤشرا:

تتعدد مصادر الحصول على المعلومات والبيانات اللازمة لبناء مؤشرات العمرة، والتي يمكن تصنيفها إلى المصادر التالية:

·         المعتمرين: وتكون بياناتهم عن طريق المسوح الميدانية مع المعتمرين في موسم الذروة في رمضان.

·         العاملون في شركات العمرة: عن طريق المسوح الميدانية، وبيانات مسجلة، وتقارير دورية.

·         العاملون في خدمات الإسكان: عن طريق المسوح الميدانية، وبيانات مسجلة، وتقارير دورية.

·         العاملون في قطاع النقل:  عن طريق المسوح الميدانية، وبيانات مسجلة، وتقارير دورية.

·         العاملون في الجهات الإشرافية والخدمية للمعتمرين: أمارة منطقة مكة المكرمة، وزارة الحج، وزارة الداخلية، رئاسة الحرمين: وتجمع منهم بيانات مسجلة من قواعد البيانات والتقارير الدورية.

·         جهات أخرى

آليات العمل بالمرصد الحضري للعمرة:

تتشابه آلية العمل بمرصد العمرة مع نظيرتها بمرصد الحج، حيث يتم جمع البيانات والمعلومات ذات العلاقة من مصادرها المتمثلة في

-         أولاً    : الجهات ذات العلاقة

-         ثانيا   : استطلاع آراء المعتمرين

ومن ثم تحليلها وإخراجها في صورة تقارير تحتوي على المؤشرات المختلفة للعمرة

المسح الميداني لمرصد العمرة

تختص المراصد الحضرية بالقيام بالمسوح الميدانية بهدف قياس مدى رضا السكان على وجه التحديد، وأيضاً لاستيفاء أي فجوة أساسية في بيانات حساب بعض المؤشرات النوعية الضرورية، فعلى المرصد الحضري استخدام أسلوب البحث السريع بالمشاركة لتقدير تلك البيانات.والمؤشرات المنتجة من المسوح الميدانية هي تلك المؤشرات التي لا تتوافر بياناتها من أي جهة، ويتطلب إنتاجها على مستوى العاصمة المقدسة تنفيذ مسوح ميدانية لقياس مستوى رضا المعتمر، والحصول على قيم عناصر هذه المؤشرات .

منهجية المسح الميداني:

يقوم المرصد الحضري للعمرة كأحد المراصد النوعية التابعة للمرصد الحضري لمكة المكرمة بإعداد خطة شاملة للمسح الميداني تبدأ بتصميم الاستبيان وتحديد الأسئلة المرتبطة بالمؤشرات المختلفة ، ومن ثم برمجتها وإعدادها بالصورة اللازمة لجمع البيانات ، والتي تتم بفضل الله بصورة إلكترونية ، ثم يبدأ بعد ذلك أعمال تطبيق استمارة الاستبيان الخاصة بالمسح الميداني على نطاق المعتمرين ميدانيا، وذلك بتشكيل فريق عمل ميداني من الباحثين الميدانيين ، الذين يجب أن يتمتعوا بإجادة لغات المعتمرين المختلفة ، حيث يتم الاستعانة بطلاب جامعة أم القرى من الطلاب الوافدين الذين يستطيعوا التحدث بلغات الحجاج، حيث يتم تدريبهم وتعريفهم بالعمل من خلال اللقاءات التعريفية والتدريبية لهم، حيث يتم شرح تفاصيل الاستبيان ومنهجه والغرض منه، والأسلوب العلمي الأدق للتعامل مع المعتمرين، وهي الفئة المستهدفة من حيث أسلوب وكيفية طرح الأسئلة والتفاصيل الفنية المتعلقة بإجراء المقابلات الميدانية.وتحتوي استمارة الاستبيان على بيانات دقيقة ترسم الأحوال الاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية للمعتمرين، كما أنها تتناول قياس رضا المعتمرين حول مستوى الخدمات المقدمة إليهم على مختلف أنواعها في المدينة، وتحتوي استمارة الاستبيان على العديد من الأسئلة ، يمثل كلاً منها مدخلاً للحصول على مؤشر حضري – أو أكثر – يمكن إنتاجه وإتاحته لمتخذي القرار كمؤشرات تزاحم الغرفة, والاستفادة من الإطعام الخيري، أوجه إنفاق المعتمر، مستويات الدخل والتعليم،...الخ ، مصنفة في حزم تمثل الحزم الثمان الرئيسية للمؤشرات .وفي إطار جمع بيانات المعتمرين يقوم المرصد الحضري للعمرة بإجراء استبيان المعتمرين في شهر رمضان باعتباره يمثل الذروة لموسم العمرة، حيث يتم استطلاع آراء عينة تبلغ حوالي 5000 معتمر بحيث تغطي العينة غالبية الدول التي يفد منها المعتمرين وذلك للتعرف على كافة الثقافات والعادات الخاصة بالمعتمرين سواء القادمين من داخل المملكة أو من خارجها.ويتمثل الإطار المكاني لعينات المعتمرين مجال الاستطلاع في المسجد الحرام والساحات المحيطة به وفي مساكن المعتمرين في مكة المكرمة.

نموذج التطبيق لإدخال بيانات المسح الميداني:

تم تصميم تطبيق على الحاسوب يوفر السهولة في إدخال بيانات المسح الميداني التي يتم تجميعها في موسم العمرة ، ويتميز التطبيق بالآتي :

-         العمل في بيئة الويب حتى يتسنى لجامعي البيانات العمل من أي مكان ، إضافة إلى مركزية الصيانة ونظام الأمان وبناء قاعدة للبيانات.

-         بساطة وسهولة واجهة المستخدم بما يحقق توفير الوقت ولمساعدة جامعي البيانات في إنجاز عملهم في أقل وقت.

-         إمكانية اكتشاف الأخطاء وتصحيح القيم الغير منطقية الناتجة على أخطاء المساح الميداني أو مدخل البيانات.

-         إمكانية البحث والتعديل بحيث يمكن تدارك الأخطاء السابقة

-         عرض إجمالي المدخلات وعدد ادخال المستخدم الحالي ليتم التعرف على الإنجاز الحالي والاستمارات المتبقية.

-         المتابعة الآنية لفريق العمل الميداني ومراقبة الباحثين وإنجازهم بما يساعد على سهولة إدارة فريق العمل الميداني وتوجيهه